تصريح رسمي

تصريـــح مـــــــــــن المكــــــتب الأعــــــــــــلامي

المكتب الخاص – جدة

الثُّلاَثَاء ١٢ شَوَّال ١٤٣٩هـ |٢٦ يونيو / حَزِيرانُ ٢٠١٨م

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

توضيح من المكتب الأعلامي لصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

لجميع متابعيها

ان ما قد تم تداولة بجميع وسائل التواصل الإعلامي والإعلام ماهو الا جزء بسيط من المشكلة التي حدثت مع سموها أثناء تواجدها بالمدينة وبعد ختمها للقرآن بجوار المسجد النبوي الشريف مع اولادها وتوجهها الى جدة, والقضية مازالت قيد التحقيق, وان جميع منسوبي أمارة المدينة والنيابة العامة وكافة المسؤولين لم يقصروا وسعوا الى توضيح الحقيقة واستبيان الحق بأجلاء ماقد تم تداولة من أشاعات وتصوير غير قانوني لما جرى ,وسيتم لاحقاً إنشاء الله أعلان رسمي بما جرى وعمم.

ونـود أن نشكر جميع المتابعين على الدعم المعنوي والثقة بإن سموها وعائلتها هي عائلة تمثل القانون وتحت مظلته وليس فوق القانون, وكل مانريدة نحن كمكتب أعلامي أن ندعو الله عز وجل ان تظهر الحقيقة ويبطل الباطل بهذه القضية التي شوهتها وسائل الأعلام الغير رسمي,والأعلام العام الذي لم يظهر الصورة الحقيقة للواقع.

ويمتد الشكر الى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – الذي ربى وانشأ سمو الأميرة واسرة آل سعود على أحترام القانون والقوانين بما في ذلك أبنائها الذين هم من أشراف المدينة المنورة بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث لا يظلم أحد ولايضيع الحق خاصة بهذا المكان الفاضل بوجود قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم حزم وعزم وعدل الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظهم الله – وأمير المدينة الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز ونائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد بن فيصل بن عبد العزيز نحن واثقين بان الحق سيظهر للجميع.

حفظ الله الوطن وكل أسرة في هذا الوطن من كل شر .

ووطننا هو يد واحدة.

ونحن كأسرة ومكتب أعلامي لسموها ندعو الله للملكة العربية السعودية وقيادتها ووزارة الداخلية وكل الوزارات المسؤولة عن الأمن والأمان المضي قدماَ بالقوة والشجاعة للدفاع عن الوطن ومواطنيه,ولطالما ان اسرة آل سعود مع المواطن والحكومة سواسية.

وبذلك نختم هذا التصريح بأيضاح الحقيقة قريبا

إنشاء الله وتنجلي كافة الأشاعات ويضهد كل مانشر بوسائل التواصل الأجتماعي وخاصة توتير من هاشتاقات من أعداء المملكة بأستغلال موقف بسيط وأنساني يحدث كل يوم بهذه المدينة و ارجاء العالم ليتحول لضجه أعلاميه بأيام فضيله و كريمة لتشويه الصورة.

ونكرر الشكر لكل المسؤولين بالمدينة الشريفة ثاني الحرمين على الجهود المبذولة من قبلهم بالرغم من كل الهجوم الأعلامي غير المدروس على سموها وأسرتها.

ورغم ذلك احترمت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود

كونها من أسرة آل سعود العريقه وأبنة الملك سعود (أبو الخيرين) – رحمه الله – االذي أسس هذا الوطن من وزارة دفاع وداخليه وغيرها من المؤسسات الحكومية التي كانت القاعدة الأساسية والتي انطلقت منها رسالة الموحد الملك عبد العزيز – رحمه الله – وكانت رسالة واضحة بأن هذا الوطن لن يظلم به أحد مادام اسرة آل سعود موجودة من بعد الله.

نختم هذا البيان بالحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه آجمعين.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *