عـــلمتني‏ ‏أمــــــــي “من مقالات سمو الأميرة نشرت بتاريخ” الجمعة، 19 نوفمبر، 2010

كل عام وجميع الامهات بالف الف خير بمناسبة عيد الام

رحمك الله يا أمي و أسكنك فسيح جناته, ولكل ام ضحت و أعطت , فالأم مدرسة إذا أعدتها أعدت شعباً طيب الأعراق.

بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود*

©جميع حقوق التأليف و النشر محفوظة للأميرة بسمة

كلمة‏ ‏مكونة‏ ‏من‏ ‏ثلاثة‏ ‏أحرف‏ ‏أبجدية‏, ‏تحوي‏ ‏معاني‏ ‏أبدية‏, ‏لأعظم‏ ‏رسالة‏ ‏سماوية‏ ‏ثلاثية‏ ‏الأبعاد‏, ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏الكلمة‏ ‏التي‏ ‏هزت‏ ‏العوالم‏ ‏والأكوان‏ ‏وعرش‏ ‏الرحمن‏, ‏باقترانها‏ ‏بأروع‏ ‏المعاني‏ ‏التي‏ ‏خطها‏ ‏الرحمن‏ ‏في‏ ‏أطهر‏ ‏الكتب‏ ‏السماوية‏, ‏ومن‏ ‏ثم‏ ‏خصها‏ ‏خير‏ ‏البرية‏ ‏بثلاثية‏ ‏أخرى‏ ‏بالتفضيل‏ ‏في‏ ‏السنة‏ ‏والأحاديث‏ ‏المروية‏.‏

أتذكر‏ ‏أمي‏ ‏فتتلألأ‏ ‏الدمعة‏ ‏في‏ ‏عيني‏ , ‏ويذرف‏ ‏القلب‏ ‏دماء‏ , ‏ويضخها‏ ‏عبر‏ ‏أروقة‏ ‏أوردتي‏ ‏وغرف‏ ‏قلبي‏ ‏السرية‏, فتشتد‏ ‏أحاسيسي‏ ‏وأصبح‏ ‏طفلة‏ ‏صغيرة‏ ‏تحن‏ ‏للمسة‏ ‏العطاء‏ ‏والحنان‏, ‏لعناق‏ ‏كنت‏ ‏أتمنى‏ ‏ألا‏ ‏ينتهي‏ ‏إلا‏ ‏عند‏ ‏زوال‏ ‏الكون‏ ‏وقيام‏ ‏الساعة‏ ‏الموعودة‏, ‏عناق‏ ‏واحتواء‏ ‏أبدي‏ ‏لمثال‏ ‏العطاء‏ ‏والرحمة‏ ‏والكلمات‏ ‏العذبة‏ ‏التي‏ ‏تخرج‏ ‏بكل‏ ‏انسياب‏ ‏لتعطيني‏ ‏مشاعر‏ ‏من‏ ‏الأمان‏ ‏وتغطيني‏ ‏بدثار‏ ‏الحب‏ ‏الذي‏ ‏يساوي‏ ‏الدنيا‏ ‏ومن‏ ‏عليها‏ , ‏فهذا‏ ‏هو‏ ‏الاستثناء‏ ‏في‏ ‏حياتي‏ , ‏وفي‏ ‏سيرتي‏ ‏الذاتية‏.‏

أمي‏ ‏كيان‏ ‏وأكوان‏, ‏أجول‏ ‏وأصول‏ ‏في‏ ‏فضائها‏, ‏بكل‏ ‏حرية‏ ‏وأمان‏ , ‏بكل‏ ‏ثقة‏ ‏بجناحين‏ ‏هي‏ ‏زرعتها‏ ‏وروتها‏ ‏وأنبتتها‏ , ‏حتى ‏صرت‏ ‏مجموعة‏ ‏حمام‏ ‏وصقور‏ ‏ونسور‏, ‏تطير‏ ‏في‏ ‏سماء‏ ‏الحرية‏ , ‏حمامة‏ ‏سلام‏ , ‏صقر‏ ‏قناص‏ , ‏ونسر‏ ‏مهاجم‏ , ‏هكذا‏ ‏ربتني‏ ‏لكل‏ ‏الأحوال‏ ‏الجوية‏ , ‏فلم‏ ‏تتركني‏ ‏أعاني‏, ‏لم‏ ‏تتركني‏ ‏أستمد‏ ‏قوتي‏ ‏من‏ ‏الآخر‏, ‏لم‏ ‏تتركني‏ ‏معتمدة‏ ‏على‏ ‏الملاعق‏ الذهبية‏, ‏والفرش‏ ‏الوثيرة ‏, ‏من‏ ‏إستبرق‏ ‏وسندس‏, ‏وجنات‏ ‏عدنية ‏, ‏بل‏ ‏أنشأتني‏ ‏نشأة‏ ‏سوية‏ , وأعطتني‏ ‏قوة‏ ‏إلهية‏ ‏استمدتها‏ ‏من‏ ‏ثقافتها‏ ‏المحمدية ‏, ‏فروت‏ ‏لي‏ ‏في‏ ‏الليالي‏ ‏القمرية‏  ‏السيرة‏ النبوية‏, ‏سيرة‏ ‏النبي‏ ‏الأمي‏, ‏وكانت‏ ‏فخورة‏ ‏دائما‏ ‏بأنها‏ ‏أيضا‏ ‏أمية‏, ‏ولكن‏ ‏ذكية‏, ‏وتملك‏ الفطرة‏ الإنسانية‏, ‏بأن‏ ‏المرأة‏ ‏هي‏ ‏مصدر‏ ‏القوة‏ ‏والتحمل‏, ‏والقيادة‏ ‏الأسرية‏, ‏فكانت‏ ‏مثالاً‏ ‏لي‏ بأطيافها‏ ‏المتعددة‏ ‏الصفات‏ ‏والألوان‏ ‏بشيم‏ ‏القبائل‏ ‏العربية‏, ‏من‏ ‏شموخ‏ ‏وقيم‏ ‏اندثرت‏ ‏مع‏ ‏الأزمان‏, ‏من‏ ‏صدق‏ ‏وعزيمة‏ ‏الرجال‏, ‏وطهارة‏ ‏أنثوية‏, ‏لتسطر‏ ‏لي‏ ‏أروع‏ ‏أبيات‏ ‏الشعر‏ ‏من‏ ‏معان‏ ‏خطتها‏ ‏على‏ ‏صفحات‏ ‏تاريخها‏ ‏الذي‏ ‏لن‏ ‏أنساه‏ ‏ما‏ ‏دمت‏ ‏حية‏. ‏الأم‏ ‏هي‏ ‏قصة‏ ‏كونية‏ , ‏تلعب‏ ‏أوتارها‏ ‏بقيثارة‏ ‏أسطورية‏ ‏وأنغام‏ ‏خالدة‏, ‏بأصوات‏ ‏ملائكية‏ ‏وإيقاع‏ ‏سيمفونية‏ ‏أبدية‏ ‏لتروي‏ ‏أروع‏ ‏قصص‏ ‏التضحية‏, ‏والعطاء‏ ‏والرحمة‏ ‏الإلهية‏, ‏التي‏ ‏خصها‏ ‏الرحمن‏ ‏و استودعها‏ ‏قلب‏ ‏أرق‏ ‏إنسان‏ ‏في‏ ‏الوجود‏: ‏أمي‏!‏

علمتني‏ ‏أمي‏ ‏أن‏ ‏الطهارة‏ ‏هي‏ ‏طهارة‏ ‏الإيمان‏ ‏ونقاء‏ ‏العقل‏ ‏من‏  ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يفسد‏ ‏الأذهان‏ ‏من‏ ‏علو‏ ‏واستكبار‏ ‏على ‏الإنسان‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏همزة‏ ‏ولمزة‏ , ‏وإيقاع‏ ‏خطوات‏ ‏الشيطان‏, ‏من‏ ‏إغواء‏ للإنسان‏, ‏وبالأخص‏ ‏الأنثى‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏تزال‏ ‏وستظل‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏حكاية‏ ‏والشغل‏ ‏الشاغل‏ ‏لكل‏ ‏الرجال‏, ‏فالأنثى‏ ‏كانت‏ ‏ولا‏ ‏تزال‏ ‏محور‏ ‏كل‏ ‏حوار‏, ‏حتى‏ ‏حوار‏ ‏الأديان‏!‏

علمتني‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏أبية‏, ‏واثقة‏ ‏من‏ ‏نفسي‏ , ‏أسير‏ ‏في‏ ‏طرق‏ ‏الحياة‏ ‏بشجاعة‏ ‏أدبية‏, ‏إطارها‏ ‏الأخلاق‏, ‏والتواضع‏, ‏والدين‏ ‏والتسامح‏ ‏مع‏ ‏كل‏ ‏أطياف‏ ‏وأجناس‏ ‏المخلوقات‏ ‏الإنسية‏ ‏منها‏ ‏والكونية‏.

‏علمتني‏ ‏أن‏ ‏أنظر‏ ‏إلى‏ ‏السماء‏ ‏دائما‏ ‏متكلة‏ ‏على‏ ‏الإله‏ ‏الواحد‏ ‏الأحد‏ , ‏ولا‏ ‏أخاف‏ ‏شيئا‏ , ‏إلا‏ ‏ربي‏, ‏ثم‏ ‏المظلمة‏ ‏لإنسان‏ ‏آخر‏, ‏فهي‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏المحظورة‏ ‏التي‏ ‏لا‏ ‏مساومة‏ ‏فيها‏ ‏ولا‏ ‏تنازل‏, ‏ولا‏ ‏تلاعب‏, ‏ولا‏ ‏حتى ‏الأعذار‏ ‏التي‏ ‏نبتكرها‏ ‏لإرضاء‏ ‏ذواتنا‏ ‏بأننا‏ ‏محقون‏, ‏ولإشباع‏ ‏طموحاتنا‏ ‏التي‏ ‏تبلغ‏ ‏عنان‏ ‏السماء‏.‏

علمتني‏ ‏اللامساومة‏ ‏على ‏المبادئ‏, ‏وأن‏ ‏أكون‏ ‏أنا‏ ‏وليس‏ ‏غيري ‏, ‏علمتني‏ ‏ألا‏ ‏أكون‏ ‏تابعة‏ ‏بل‏ ‏متبوعة‏, ‏ولا‏ ‏أضعف‏ ‏أمام‏ ‏أي‏ ‏إنسان‏ ‏إلا‏ ‏خالق‏ ‏البيان‏ ‏والفرقان‏.‏

علمتني‏ ‏قصة‏ ‏شجاعة‏ ‏رجل‏, ‏وأن‏ ‏الرجولة‏ ‏موقف‏ ‏وكلمة‏ , ‏وليست‏ ‏أصلا‏ ‏وفصلا‏ ‏ورصيدا‏ ‏في‏ ‏البنك‏. ‏علمتني‏ ‏كيف‏ ‏أحب‏ ‏وأعشق‏ , ‏كيف‏ ‏أصلي‏ ‏وأناجي‏ ‏الخالق‏ ‏الواحد‏ ‏الأحد‏.‏

علمتني‏ ‏أن‏ ‏الحياة‏ ‏مثل‏ ‏علبة‏ ‏هدية‏ ‏لا‏ ‏نعرف‏ ‏ما‏ ‏فيها‏ ‏إلا‏ ‏عندما‏ ‏نفك‏ ‏شرائطها‏ ‏ونزيل‏ ‏عنها‏ ‏أوراقها‏ ‏ونفتح‏ ‏صندوقها‏, ‏عندها‏ ‏سنعثر‏ ‏على‏ ‏المفاجأة‏ , ‏ولأكن‏ ‏مستعدا‏ ‏لكل‏ ‏الاحتمالات‏ ‏والمواقف‏ ‏العصيبة‏, ‏وليكن‏ ‏مبدئي‏ ‏دائما‏ ‏أن‏ ‏الفشل‏ ‏ليس‏ خيارا‏ ‏وأن‏ ‏النجاح‏ ‏هو‏ ‏الخيار‏ ‏الوحيد‏ ‏للسعادة‏ ‏الأبدية‏, ‏نجاح‏ ‏في‏ ‏اختيار‏ ‏إطارك‏ ‏وطريقك‏ ومبادئك‏ ‏التي‏ ‏ستعيش‏ ‏من‏ ‏خلالها‏ ‏السعادة‏ ‏أو‏ ‏الجحيم‏.‏ علمتني‏ ‏أمي‏ ‏أننا‏ ‏نملك‏ ‏خيار‏ ‏موعد‏ ‏ابتداء‏ ‏الحروب‏, ‏ولكن‏ ‏لا‏ ‏نملك‏ ‏خيار‏ ‏موعد‏ ‏انتهائها‏, ‏وأن‏ ‏لا‏ ‏نثير‏ ‏مشكلة‏ ‏لن‏ ‏نستطيع‏ ‏حلها‏.‏

علمتني‏ ‏الوفاء‏ ‏لمن‏ ‏أحب‏, ‏والاستماتة‏ ‏لنصرة‏ ‏الحق‏, ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏على ‏حساب‏ ‏مصلحتي‏, ‏وألا‏ ‏أحد‏ ‏يملك‏ ‏قطع‏ ‏رقبتي‏ ‏إلا‏ ‏الذي‏ ‏خلقها‏, ‏علمتني‏ ‏دروسا‏ ‏ومواقف‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏استمدتها‏ ‏من‏ ‏ عظمتها‏ ‏وهيبتها‏, ‏وصمودها‏ ‏أمام‏ ‏عواصف‏ ‏هوجاء‏ ‏قضت‏ ‏على ‏الأخضر‏ ‏واليابس‏, ‏ولكن‏ استطاعت‏ ‏أن‏ ‏تبقي‏ ‏المنارة‏ ‏التي‏ ‏تضيء‏ ‏لنا‏ ‏الطريق‏ ‏برغم‏ ‏حلكة‏ ‏الليل‏ ‏وظلامه‏.‏ أبية‏ ‏وفية‏ , ‏ينابيع‏ ‏وأنهار‏ ‏وبحار‏ ‏ومحيطات‏ ‏الدنيا‏ ‏تُسقى ‏من‏ ‏نبع‏ ‏أمي‏ ‏الذي‏ ‏عنوانه‏ ‏الرحمة‏, ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏أمي‏ , ‏وهكذا‏ ‏علمتني‏ ‏أن‏ ‏أكون‏ ‏مجموعة‏ ‏إنسان‏, ‏وأنثى‏, ‏لا‏ ‏تعرف‏ ‏للهزيمة‏ ‏معني‏, ‏ولا‏ ‏للتفرقة‏ مغزى‏, ‏ولا‏ ‏للعدالة‏ ‏بديلا‏ , ‏ولا‏ ‏للإنسانية‏  ‏سبيلا‏ ‏إلا‏ ‏العزيمة‏ ‏التي‏ ‏تفرض‏ ‏على‏ ‏الآخرين‏ ‏الاحترام‏, ‏وأن‏ ‏الحكمة‏ ‏هي‏ ‏المرأة‏ ‏وليست‏ ‏حصرا‏ ‏على ‏العظماء‏.‏

أحييك‏ ‏يا‏ ‏أمي‏ , ‏وأحيي‏ ‏كل‏ ‏أم‏ ‏أعطت‏ ‏بدون‏ ‏مقابل‏ ‏وبلا‏ ‏حدود‏, ‏وقاومت‏ ‏غزوات‏ ‏الدهر‏ ‏والأقدار‏ ‏لتجعل‏

للتضحية‏ ‏مغزى‏ ‏ومعنى‏, ‏لن‏ ‏يعرفها‏ ‏إلا‏ ‏ذو‏ ‏حظ‏ ‏عظيم‏, ‏إن‏ ‏أهدته‏ ‏الدنيا‏ “‏أم‏” ‏أعطت‏ ‏للحياة‏ ‏وللحب‏ ‏معنى‏ .‏

أحبك‏ ‏يا‏ ‏أمي‏ ‏ولن‏ ‏أنساك‏ ‏حتى‏ ‏يأتيني‏ ‏اليقين .

همسة‏ ‏خفية : باقة‏ ‏ورد‏ ‏بيضاء‏ ‏وسماء‏ ‏زرقاء‏ ‏وابتسامة‏ ‏عذراء‏ ‏وتحية‏ ‏إجلال‏ ‏وانحناءة‏ ‏تحت‏ ‏الأقدام‏ ‏لكل‏ ‏أما‏ ‏أعطت‏ ‏معاني‏ ‏سامية‏ ‏للأجيال‏  ‏بكل‏ ‏صفاء‏ ‏ونقاء‏ هذه هي أمي .

رحمك الله يا أمي و أسكنك فسيح جناته, ولكل ام ضحت و أعطت , فالأم مدرسة إذا أعدتها أعدت شعباً طيب الأعراق.

*كاتبة سعودية

نسمح بإعادة النشر شرط ذكر المصدر وإلا يعرض نفسه شخصيا واعتباريا للملاحقة القانونية

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *