زيارة صاحبة السمو الملكي الى أوروبا

زيارة ‎صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود الى درسدن – المانيا

 

درسدن، ولاية ساكسونيا الحرة، ألمانيا، 3 فبراير 2017: قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود بزيارة إلى العاصمة الساكسونية كضيف خاص للدورة الثانية عشرة من بطولة سيمبروبرنبال، الأكثر شهرة في ألمانيا.

‎خلال فترة  وجود صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في درسدن زارت العديد من  المعالم الشهيرة، و اجتمعت مع شخصيات بارزة وحضرت مناسبات خاصة‎  وكان في استقبال و ترحيب صاحبة السمو العديد من المتابعين لأعمال سموها.

 

‎خلال فترة  وجود صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود في درسدن زارت العديد من  المعالم الشهيرة، و اجتمعت مع شخصيات بارزة وحضرت مناسبات خاصة‎  وكان في استقبال و ترحيب صاحبة السمو العديد من المتابعين لأعمال سموها.

 

الأميرة بسمه توقع خارج فندق تاششنبرغبالايز Taschenbergpalais

بعد ذلك تم مقابلة الأميرة بسمة من قبل ميتلديوتشر روندفونك (مدير، هيئة الإذاعة المركزية الألمانية) في القصر الملكي السابق بينما زارت المجموعات الفنية للدولة في غرونيس جيولب (غرين فولت). خزينة دريسدن الأكبر في ألمانيا، وهي واحدة من أكثر القيم قيمة في أوروبا. وقد بثت المقابلة في مساء اليوم نفسه على التلفزيون الوطني الألماني.

تساءلت السيدة غريت هافر من هيئة الإذاعة الألمانية المركزية عن صاحب السمو الملكي في حياتها وأعمالها، وقامت بتصويرها كضيف في درسدن. ‎قلعة درسدن أو القصر الملكي هو أحد أقدم المباني في دريسدن. فقد كان مقر إقامة الناخبين لمدة 400 عام من  (1547-1806) والملوك من  (1806-1918). والمعروف عن أنماطه المعمارية  حيث يحتوي على المعلم التاريخي والمدفن الأخضر الجديد ومجموعة من مطبوعات ورسومات وصور ومخزن الأسلحة مع الغرفة التركية. كما يضم مكتبة الفنون وإدارة المجموعات الفنية في  درسدن.

 

سمو الأميرة بسمة بسمة بنت سعود على التلفزيون الوطني الألماني

وSemperOperaball هو أكبر حدث كلاسيكي وترفيهي في المنطقة الناطقة باللغة الألمانية، وأصبح الحدث  الاوروبي الاكثر أهمية و  الأرقى. ومنذ عام 2006 حصد أكثر من   2.500 ضيف  داخل الأوبرا، 15،000 متفرج أمام أوبرا سمبر الشهير في دريسدن والملايين من مشاهدي عبر شاشات التلفزة من جميع أنحاء العالم. في مزيج انتقائي من الفنون والفنانين هو الفريد  من نوعه  في ألمانيا. يتم عرض حفل الافتتاح الكبير على التلفزيون المباشر لمدة خمس ساعات في بث عام في أوروبا. لذلك، فإن الصحفيين المعتمدين البالغ عددهم 200 الذين يبلغون عن الحدث لا يأتون بمفاجأة. ومع ذلك ليس فقط ممثلي وسائل الإعلام الوطنية والدولية الذين يتابعون سيمبروبرنبال عن كثب، بل أيضا قادة وصناع القرار من مجالات السياسة والأعمال، وكذلك النجوم.

 

وفي مؤتمر “سيمبروبنبال” المرموق، سلطت الصحافة الألمانية والدولية الضوء على حضور الأميرة بسمه بنت سعود. وكان في استقبالها رئيس وزراء ساكسونيا السيد ستانيسلاو تيليش وزوجته السيدة فيرونيكا تيليش. كما التقت بوزير الداخلية الألماني، الدكتور توماس دي مايزيير، رئيس الوزراء السابق في هيس، والدكتور رولاند كوخ، والبرلمانية إليزابيث موتسمان (بارونة فون دوستيرلوهي)، و القاضي في المحكمة الدستورية الألمانية، البروفيسور د. كريستين لانجنفيلد.

 

 

صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة، والبرلمانية إليزابيث موتشمان، والأميرة جيزيلا من ساكسونيا وبافاريا والأمير ألكسندر ساكسونيا.

 

وزير الداخلية الألماني، الدكتور توماس دي مايزيير (يسار) مع صاحب السمو الملكي في استقبال كبار الشخصيات.

‎ درسدن

‎تعتبر ‎ تعتبر ‎دريسدن عاصمة البلد و  ثاني أكبر مدينة في ولاية ساكسونيا الحرة في ألمانيا بعد مدينة لايبزيغ. وتقع في واد على نهر إلبه، بالقرب من الحدود مع ‎جمهورية التشيك .

 

‎درسدن لديها تاريخ طويل حيث تعتبر العاصمة  والمقر الملكي للناخبين وملوك ساكسونيا، الذين اتحفوا المدينة لقرون بالثقافة والفن. وكانت المدينة قد اشتهرت باسم صندوق الجوهرة.

 

‎تسبب ‎القصف الأمريكي والبريطاني المثير للجدل في الحرب العالمية الثانية  بمقتل  ما يقرب من 25،000 الف حيث كان الأغلبية  من المدنيين، وتم تدمير مركز المدينة بأكمله بعد أن ساعدت أعمال الترميم  لإعادة بناء أجزاء من الأحياء الفقيرة في المدن التاريخية، بما في ذلك Katholische Hofkirche، وزوينجر وسمبر دار الأوبرا الشهير.

 

 

منذ إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990  أصبحت درسدن مرة أخرى المركز الثقافي والتعليمي والسياسي لألمانيا وأوروبا. جامعة دريسدن للتكنولوجيا هي واحدة من أكبر 10 جامعات في ألمانيا وجزء من أروع مبادرة من   الجامعات الألمانية. و يعتبر الاقتصاد في درسدن هو الأكثر  ديناميكية في ألمانيا وتحتل المرتبة الأولى في الساكسفونيه ولاية.

يهيمن عليها فروع التكنولوجيا الفائقة، وغالبا ما تسمى ب “سيليكون سكسونيا”. والمدينة هي أيضا واحدة من أكثر الوجهات التي يقصدها الزائرون  في ألمانيا مع  نسبة 4،3 مليون ليلة مبيت سنويا. المباني المالكة هي من بين المباني الأكثر إثارة للإعجاب في أوروبا. المعالم السياحية الرئيسية هي أيضا الحديقة الوطنية القريبة من سكسونية سويسرا وجبال خام والريف حول وادي الالب وقلعة موريتزبورغ. المبنى الأبرز في مدينة درسدن هو كنيسة السيدة العذراء. بنيت في القرن ال18وتم تدمير الكنيسة خلال الحرب العالمية الثانية. تركت أنقاض ما تبقى لمدة 50 عاما كنصب تذكاري للحرب. أعيد بناء الكنيسة  بين عامي 1994-2005.

 

زيارة صاحبة السمو الملكي الى باريس

من 05 الى 08 فبراير ،قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود بزيارة لمدينة باريس. حيث التقت صاحبة السمو الملكي مع العديد من الشخصيات البارزة والرائدة والمنظمات لمناقشة القضايا الدولية الراهنة والتعاون البناء بين الطرفين. كما زار صاحبة السمو الملكي العديد من المواقع الجديرة بالذكر، ونشر رسالتها من مسار القانون الطريق الرابع.

 

يوم الاحد 5 فبراير2017، التقت صاحبة السمو الملكي مع السفيرة جيرلان السفيرة العالمية، الأميرة استير كاماتاري بوروندي. الأميرة استير كاماتاري كاتبة والمعروفة بأعمالها الإنسانية. حيث جرت سلسلة من النقاشات المثمرة حول القضايا الإنسانية التي تواجه العالم والمتمثلة بمؤسسة البروج الإنسانية ومسار قانون الطريق الرابع، الذي يحظى حاليا بدعم محلي وعالمي كخارطة طريقة لمستقبل لمعالجة الاوضاع الراهنة والتطلع الى مستقبل يسوده الامن والمساواة والعدالة والتعليم.

 

‎في اليوم التالي،أصطحبت الأميرة استير  صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بجولة  حول  جورلاين ميزون ، وهو تحفة معمارية كبرى يقع  على أحد الطرق الأكثر شهرة في العالم منذ 100 سنة، فقد كان المنزل لغيرلان والبوتيك  لا يزال  يجتذب عددا كبيرا من الزوار كل عام  ، تم تجديد المنزل في العام ٢٠١٣ عن طريق نجم المعماري و التصميم بيتر مارينو، الذي  حافظ على العديد من العناصر التاريخية الرائعة الممزوجة في عشرين عملا من الفنانين المعاصرين  لتزيين الداخل  بطريقة حديثة و بوقت قصير . في اليوم التالي، وأظهرت الأميرة استير صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة حول ميزون غيرلان، وهو تحفة معمارية كبرى تقع على أحد الطرق الأكثر شهرة في العالم. لأكثر من 100 سنة، فقد كان المنزل لغيرلان وبوتيك لا تزال تجتذب قدرا هائلا من الزوار كل عام. في عام 2013، تم تجديد المنزل عن طريق نجم التصميم المعماري بيتر مارينو، الذين حافظوا على العديد من العناصر التاريخية الرائعة ومنها مجتمعة في أعمال 20 فنانا المعاصرة لتزيين  الداخل بطريقة حديثة. والنتيجة هي مزيج مذهل من الفن والتصميم والتاريخ .

‎يعتبر معهد دموند منظمة  تأسست في باريس في عام 1980 من قبل 18 دولة عربية مع فرنسا للبحث ونشر المعلومات عن العالم العربي والقيم الثقافية والروحية. فقد تم تأسيس المعهد نتيجة لافتقار تمثيل العالم العربي في فرنسا، وتسعى إلى توفير موقع علماني للنهوض بالحضارة العربية والفن والمعرفة، وعلم الجمال.

 

الأستاذ مجيب الزهراني، مدير عام معهد العرب العربي والأميرة بسمة

‎يضم المؤسسة و المتحف  ومكتبة وقاعة ومطعم ومكاتب وقاعات اجتماعات ‎يقع AWI في المبنى المعروف باسم معهد العالم العربي، المعهد الذي يحمل نفس الاسم، في قصر الخنادق سانت برنارد شارع في الدائرة الدائرة الخامسة في  باريس، فرنسا.

‎و المشروع قد تم تشييده  في عام 1973 من قبل الرئيس فاليري جيسكار ديستان. وقد تم بناء المتحف بين عامي 1981 و 1987 تحت رئاسة الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران، كجزء من سلسلة  التنمية الحضرية تحت بسمى غراند بروجت ( المشاريع الكبرى ‎حيث ان المعهد يعزز التعاون والتبادل بين فرنسا و الشعوب العربية و خاصة في مجالات العلوم والتكنولوجيا، والمساهمة في التفاهم المتبادل بين العالم العربي وأوروبا. انضمت ليبيا الى المعهد في عام 1984.

في الثلاثاء 7 فبراير، 2017، التقت صاحبة السمو الملكي مع المدير العام لمعهد العالم العربي، البروفسور موجب زهراني  في لقاء وجها لوجه حيث أرى صاحبة  السمو المعرض ( مغامرات البحار)  ، سندباد وماركو بولو” والمتحف.

‎ كان البروفسور مسرورا لترحيبه بصاحبة السمو الملكي ومتحمسا  لتقديم صاحبة السمو الملكي لعمل المعهد..

 

الأميرة بسمة مع مسؤول المتحف السيد Éric Delport

‎في مساء يوم السابع  من فبراير ، كان في استقبال صاحبة السمو الملكي  الامير والأميرة  السيد محمد علي و نوال مصر ، والأميرة نوال هيه مصممة مجوهرات ، وحفيدة آخر ملوك أفغانستان حيث تباع مجوهراتها في باريس ودبي واسطنبول .حيث عقدوا العديد من النقاشات المثمرة، بما في ذلك العلامة التجارية الخاصة الناجحة (RB)   لصاحبة سمو الأميرة بسمة)و الذي حاز على مكانة بارزة في أسواق  لندن و المملكة العربية السعودية.

 

‎اختتمت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة زيارتها  يوم الأربعاء 8 فبراير عندما كان في استقبالها السفير هوغ موريه والمستشار الرئاسي لشؤون أوروبا والشؤون العالمية، ‎السيد‎ سيريل بيكومنال حيث ناقشوا دور  صاحبة سمو الأميرة  للعديد من النجاحات في المجال الإنساني، وأعربوا عن ترحيبهم بصاحبة السمو الملكي لتصبح السفيرة عالمية لقضيتهم . ويجري حاليا وضع مبادرة فرنسية إماراتية تصل إلى صندوق عالمي لحماية التراث الثقافي في مناطق الحربية و خاصة في منطقة الشرق الأوسط

 

باريس

 

باريس هي العاصمة والمدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في فرنسا. حيث تبلغ  مساحتها 105 كيلومترا مربعا (41 ميلا مربعا)، وبلغ عدد سكانها في عام 2013  ال 2229621 ضمن حدودها الإدارية والمدينة على حد سواء البلدية ، ويشكل  مركز ومقر إيل-دو-فرانس، أو منطقة باريس، والتي تبلغ مساحتها 12012 كيلومتر مربع (4638 ميل مربع) و بلغ مجمل عدد سكانها في عام 2014  ( 12005077،   تضم 18.2 في المئة من سكان فرنسا

 

نمى التكتل إلى ما وراء الحدود الإدارية للمدينة. اتحاد باريس الحضرية  هو مقياس لمنطقة حضرية مستمرة للأغراض الإحصائية، بما في ذلك كل من البلدية وضواحيها، حيث بلغ عدد سكانها 10601122 (يناير 2013 تعداد) مما يجعلها الأكبر  في الاتحاد الأوروبي.

المنطقة الحضرية لباريس هي  مقياس لمنطقة العاصمة، وتمتد لأكثر من منطقة إيل-دو-فرانس ويبلغ عدد سكانها 12405426 (يناير 2013 التعداد)، والتي تشكل ما يقرب خمس سكان فرنسا. تم إنشاء متروبول من باريس الكبرى في عام 2016، والجمع بين البلدية وأقرب ضواحيها في منطقة واحدة للتعاون الاقتصادي والبيئي و يغطي باريس الكبرى 814 كيلومترا مربعا (314 ميل مربع) ويبلغ عدد سكانها 6945000 نسمة.

 

 

مايسون غورلين: http://www.guerlain.com/int/en-int

تركيز سمو الأميرة بسمة على التراث الثقافي المهدد في جميع أنحاء العالم

 

الأربعاء 8 شباط / فبراير 2017: في فندق ماريغني المتاخم لقصر الإليزيه، استقبل سمو الأميرة بسمة المستشار الرئاسي لأوروبا والشؤون العالمية، سيريل بيكيمال والسفير هوغس موريت، وكلاهما مسؤول عن الملف الذي يتناول صندوقا لحماية التراث الثقافي المهددة بالانقراض لمناقشة الإمكانيات التي يمكن أن تساهم فيها صاحبة السمو الملكي في نجاح إنشاء الصندوق، واظهار صورة إيجابية له على الصعيد العالمي. وكانت صاحبة السمو الملكي أول ممثل سعودي رفيع المستوى يرحب به في هذا المشروع.

 

إن صندوق حماية التراث الثقافي المهددة بالانقراض في مناطق الصراع في جميع أنحاء العالم هو من بنات أفكار الرئيس الحالي لمعهد العالم العربي، جاك لانج. وقد تم إطلاق المشروع رسميا بعد قمة استغرقت يومين في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 2-3 ديسمبر 2016 برعاية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، وسمو ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان. وقد تم إعداد مؤتمر أبوظبي، الذي تم تقديمه في مؤتمر قمة مجموعة السبع في اليابان في مايو 2016، بالتعاون مع الممثلين الشخصيين لرئيسي البلدين جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي (العالم العربي) ومعالي السيد محمد بن خليفة المبارك رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. وقد حضرت الأمينة العامة لليونسكو الدكتورة إيرينا بوكوفا شريكة من 38 بلدا آخر.

 

والهدف الأولي هو جمع 100 مليون دولار للصندوق. وتستكمل المساهمات المقدمة من الدولتين المؤسستين، فرنسا والإمارات العربية المتحدة، بتمويل من دول متطوعة أخرى وشركاء من القطاع الخاص. وتساهم فرنسا في هذا الجهد بمبلغ 30 مليون دولار. وبمجرد تنظيم هذا الصندوق من المقرر فأن مقره سيكون في سويسرا بموجب التشريع السويسري.

 

في يوم الاثنين الموافق 20 مارس 2017 في متحف اللوفر في باريس، قامت الرئاسة الفرنسية بالتعاون الوثيق مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، بتنظيم مؤتمر للمانحين لجمع الأموال اللازمة لإنشاء الصندوق. وعلى الجانب السعودي، كلف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود أمير مكة (حاكم منطقة مكة المكرمة) صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل آل سعود بحضور المؤتمر وتعهد بتقديم 20 مليون دولار للصندوق. وكانت والدة زوجة الأمير خالد الفيصل، الأميرة نورة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود، شقيقة لصاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود آل سعود.

 

 

 

 

 

 

 

مستشار قصر الإليزيه سيريل بيكيمال، سمو الأميرة بسمه والسفير هيوز موريت، المستشار الخاص في الرئاسة الفرنسية

 

لمزيد من المعلومات

http://www.diplomatie.gouv.fr/en/french-foreign-policy/cultural-diplomacy/events/article/conference-on-safeguarding-endangered-cultural-heritage-abu-dhabi-02-03-12-16

http://www.diplomatie.gouv.fr/fr/politique-etrangere-de-la-france/diplomatie-culturelle/les-actualites-et-evenements-de-la-diplomatie-culturelle-en-2017/article/patrimoine-conference-des-donateurs-sur-le-patrimoine-culturel-en-peril-20-03

http://www.spa.gov.sa/1605275

 

 

 

الأميرة بسمة آل سعود تتحدث إلى برنامج “يوم” على قناة DW  الالمانية

الأربعاء، 8 فبراير 2017، برلين، ألمانيا: أمضت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود بضعة أيام في برلين. وفي مساء وصولها، رحب بها السيد برنت جوف في برنامج حواري مرموق بعنوان “اليوم”، الذي أعدته دويتشه فيله (الألمانية)، وهي هيئة إذاعية دولية عامة في ألمانيا. خلال المقابلة، كان السيد جوف قد ابدى اهتمامه باللقاء حول أعمال صاحبة السمو الملكي الانسانية والاستفسار عن رؤية صاحبة السمو لمستقبل المنطقة العربية. وناقشوا على وجه التحديد حظر السفر الذي أدخله مؤخرا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وحالة رائف بدوي في المملكة العربية السعودية، والسيرة الذاتية لصاحبة السمو بما في ذلك مفهوم قانون الطريق الرابع، وخططها في برلين.

مقر قناة DW الالمانية

“اليوم” هو برنامج مدته 30 دقيقة، والذي يبث كل مساء من الاثنين إلى الخميس في تمام الساعة 21:30، ثم يتم إعادة بثه أربع مرات بعد وقت المشاهدة الأول في أمريكا الشمالية. ويتمتع البرنامج بأكبر نسبة مشاهدة من البرامج الإخبارية دويتشه فيله.

تقدم دويتشه فيله خدمات الأخبار في 30 لغة، ومع ذلك، يتم بث القنوات الرئيسية في اللغة الإنجليزية والألمانية والإسبانية والعربية.

 

مقابلة لليوم / دويتشه فيله: https://share.ard-zdf-box.de/s/IhhO2BGoeTNbYnw

https://www.youtube.com/watch?v=oggVj8bhgL8

 

 

حول برلين

 

برلين هي العاصمة وأكبر مدينة في ألمانيا، فضلا عن واحدة من الولايات المكونة 16. ويبلغ عدد سكانها حوالي 3.5 مليون نسمة، وتعد برلين ثاني أكبر مدينة في العالم من حيث عدد السكان وسابعة أكثر المناطق الحضرية اكتظاظا بالسكان في الاتحاد الأوروبي. تقع في شمال ألمانيا عيد الفصح على ضفاف الأنهار سبري وهافيل، هو مركز منطقة برلين براندنبورغ متروبوليتان، التي لديها حوالي 6 ملايين نسمة من أكثر من 180 دولة. نظرا لموقعه في السهل الأوروبي، برلين تتأثر بمناخ موسمي معتدل. ويتكون حوالي ثلث مساحة المدينة من الغابات والحدائق والحدائق والأنهار والبحيرات.

تم توثيق برلين لأول مرة في القرن الثالث عشر وتقع عند عبور طريقين تجاريين هامين، وأصبحت برلين عاصمة مارغريجات ​​براندنبورغ (1417-1701)، ثم مملكة بروسيا (1701-1918)، الإمبراطورية الألمانية (1871- 1918)، وجمهورية فايمار (1919-1933) والرايخ الثالث (1933-1945). كانت برلين في العشرينيات ثالث أكبر بلدية في العالم. بعد الحرب العالمية الثانية واحتلالها من قبل الدول المنتصرة، انقسمت المدينة. أصبحت برلين الشرقية عاصمة ألمانيا الشرقية في حين أصبحت برلين الغربية غربا واقعيا في ألمانيا الغربية، محاطا بجدار برلين (1961-1989) وإقليم ألمانيا الشرقية. بعد إعادة توحيد ألمانيا في عام 1990، أصبحت برلين مرة أخرى عاصمة ألمانيا الموحدة.

برلين هي مدينة عالمية من الثقافة والسياسة والإعلام والعلوم. ويستند اقتصادها إلى شركات التكنولوجيا الفائقة وقطاع الخدمات، الذي يشمل مجموعة متنوعة من الصناعات الإبداعية، ومرافق البحوث، وشركات الإعلام، وأماكن الاجتماعات. تعمل برلين كمركز قاري للحركة الجوية والسكك الحديدية ولديها شبكة نقل عام معقدة للغاية. المدينة هي وجهة سياحية شعبية. وتشمل الصناعات الهامة أيضا تكنولوجيا المعلومات، والمستحضرات الصيدلانية، والهندسة الطبية الحيوية، والتكنولوجيا النظيفة، والتكنولوجيا الحيوية، والبناء والإلكترونيات.

برلين الحديثة هي موطن لجامعات عالمية شهيرة، أوركسترا، متاحف، أماكن الترفيه وتستضيف العديد من الأحداث الرياضية. جعلت محيطها موقعا مرغوبا فيه لإنتاج الأفلام السينمائية الدولية. تشتهر المدينة بمهرجاناتها، وهندستها المعمارية المتنوعة، والحياة الليلية، والفنون المعاصرة، ونوعية المعيشة العالية. منذ عام 2000 شهدت برلين ظهور مشهد ريادة الأعمال العالمية.

يحكم المدينة المدينة العمدة مايكل مولر، وهو ديمقراطي اجتماعي.

 

 

الأميرة بسمة آل سعود في “ليلة الأسطورة” في بلغاري “

في يوم الخميس المصادف 9 فبراير 2016، برلين: حضرت صاحبة السمو الملكي مهرجان بلغاري السنوي الذي أقيم تكريما لمهرجان برلين السينمائي الدولي السابع والستين (برلينال). هناك، التقت صاحبة السمو الملكي سمو الأميرة ليلي (ماري لويز) زو سين-فيتجنشتاين-بيرلبورغ، وهو سفير العلامة التجارية العالمية لبلغاري، وكذلك السيد ليليو غافازا، المدير التنفيذي لشركة بلغاري لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

 

خلال الفترة، تمكن الضيوف من المساهمة في قضية جيدة باستخدام هاشتاغ #bulgariberlinale عند نشر صورهم. وتعهدت بولغاري بتحويل كل هاشتاج إلى تبرع لمنظماتها الخيرية الشريكة، وهي منظمة إنقاذ الطفولة.

تأسست بولغري كمتجر مجوهرات رومانية في عام 1884. أصبح بولغاري اسما دوليا للتصميم الفاخر، وخلق قطع رائعة مع الحرف اليدوية الإيطالية.

التعليم يمكن أن يوفر حياة أفضل الناس. ومنذ عام 2009، قدمت بولغاري الدعم لأكبر منظمة مستقلة في مجال حقوق الطفل في العالم هي منظمة إنقاذ الطفولة، من أجل تمكين الأطفال المحرومين من الحصول على التعليم وفرصهم من أجل مستقبل أفضل.

مهرجان برلين السينمائي الدولي، الذي يطلق عليه أيضا برلينال، هو واحد من المهرجانات السينمائية الرائدة في العالم ومعظم الأحداث الإعلامية ذات السمعة الطيبة. ويقام سنويا في برلين، ألمانيا.

تأسست في برلين الغربية في عام 1951، وقد احتفل المهرجان سنويا في فبراير شباط منذ عام 1978. مع حوالي 300،000 تذاكر بيعها و ويعتبر أكبر مهرجان علني حضر الجمهور في جميع أنحاء العالم على أساس معدلات الحضور الفعلية. ويعرض ما يصل إلى 400 فيلما في عدة أقسام، تمثل مجموعة شاملة من العالم السينمائي. حوالي 20 فيلما تتنافس على الجوائز التي تسمى الدببة الذهبية والفضية.

وحضر المهرجان 20،000 مهني من 130 دولة. وحضر 4200 من مختلف وسائل الاعلام المحلية والعالمية قادمين من 110 بلدا. أقامت مهرجان برلين طابع عالمي بدمج الفن واالتجارة، واهتمام وسائل الاعلام العالمية.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *