زيارة صاحبة السموّ الملكي الأميرة بسمة بنت سعود الى نيويورك

 

في 18 سبتمبر 2016، سافرت صاحبة السموّ الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود إلى نيويورك، لقضاء خمسة أيام حضور مراسم التكريم، والأحداث الإنسانية والاحتفالات الرسمية. حيث التقت صاحبة السمو الملكي مع أفراد وشخصيات على مستوى عال وأيضا لقاءات مع العاملين في المنظمات الإنسانية الرائدة وذلك في اطار تعزيز رسالتها الا وهي السلام. كما نوقشت أنشطة منظمة بروج الإنسانية إحدى مؤسسات صاحبة السمو, وتمّ مناقشة مسار القانون الرابع كخارطة طريق لحل المعضلات في القرن الحادي والعشرين وكمسار لرسم مستقبل أفضل للأجيال القادمة. كما اطلعت صاحبة السمو الملكي على أنشطة المنظمات الإنسانية الأخرى في هذا المجال.

 

جوائز مؤسسة نداء الضمير

ضمن الأنشطة المذكورة سابقا، أمست صاحبة السمو الملكي ضيف شرف في مؤسسة نداء الضمير في عشاء أقيم في يوم 19 سبتمبر. وقد عقد هذا الحدث من أجل سعادة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وحصوله على جائزة رجل الدولة العالمي. وقدم الاستئناف في جائزة الضمير لاندرو ن ليفريس، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة داو للكيماويات وكارلوس سليم حلو، رئيس مؤسسة كارلوس سليم. وحضر الحفل العديد من كبار السياسيين، العاملين في المنظمات الإنسانية ورجال الأعمال.

 

مؤسسة نداء من الضمير تأسست في عام 1965، وتعمل على حماية الحرية الدينية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم. ويمثل تحالف الأديان من كبار رجال الأعمال والأديان الذي يروج للسلام والتسامح وحل النزاعات العرقية. وتعتقد المؤسسة أن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان هي القيم الأساسية التي تعطي دول العالم أمل من أجل السلام والأمن والازدهار المشترك.

 

EBW2020 في الأمم المتحدة

حضرت صاحبة السمو الملكي مؤتمر تمكين مليار إمرأة وذلك في المقر الدائم للأمم المتحدة، حيث تم الإشارة الى سموها برئيسة مجلس سفراء العالم. في هذا الدور ستوجه سموّها فريق السفير العالمي EBW2020 الذي يحتضن سفراء من 20 دولة لتمكين المرأة في كل مكان. استغرق هذا الإعلان بالتزامن مع التركيز على تلبية احتياجات المرأة اليوم على الصعيد العالمي في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وحضر هذا الحدث المنظمات الإنسانية المؤثرة ورجال الأعمال لدعم وتعزيز هذا التنظيم.

 

أجريت مقابلة مع صاحبة السمو الملكي انغريد Vanderveldt، سيدة أعمال أميركية، وشخصية رائدة في الاعلام، ومجال الإستثمار والأعمال والرئيس التنفيذي الحالي ل EBW2020. وخلال المقابلة تم توجيه السؤال لصاحبة السمو الملكي حول رحلتها الخاصة كداعية للأشخاص الذين يعملون لإيجاد سبل لسد الفجوات  الاجتماعية وسبل نشر المساواة ونصيحتها لرجال الأعمال الذين يتطلعون إلى الحصول على المشاركة الفاعلة في احداث تغيير حيث تسلط صاحبة السمو الملكي الضوء على القضايا التي تواجه العالم في الوقت الحالي وبإشراف مباشر لمؤسسة البروج الإنسانية ومعالجة هذه القضايا بصورة مباشرة.

 

قالت انغريد Vanderveld

 “يشرفني كثيرا حضور سموّ الأميرة بسمة وتبنيها لمواهب فريقمن خلال  منظمة البروج الإنسانية (EBW2020)

العالمية ومسار القانون الرابع لمساعدة الكثر من النساء والفتيات على مستوى العالم. هي صوت لمواطني العالم. اشراف سموّها علينا كسفير عالمي يعزز حماسنا ويؤكد عزمنا على تمكين مليار إمرأة، مع العلم أنه عندما تنجح امرأة واحدة، فذلك يعني نجاحنا جميعا “.

 

EBW2020 هو مجتمع من النساء الناجحات رجال الأعمال ملتزمون بتوفير الأدوات والموارد المحددة اللازمة لبدء والنمو والعمل على نطاق واسع. على مدى العام الماضي، سمح دعم المنتجات والخدمات لتصل إلى أكثر من 100M مشاهد في جميع أنحاء العالم، وتوفير التدريب المالي لأكثر من مليون امرأة في 72 من البلدان النامية. مليون امرأة يتعلمون كيفية بدء الأعمال التجارية، وإدارة الأموال.

 

حدث ETAF

خلال مساء 22 سبتمبر، حضرت صاحبة السمو الملكي حدث إليزابيث تايلور مؤسسة الإيدز (ETAF)، الذي حضره المنظمات الإنسانية المؤثرة ورجال الأعمال الداعمين لهذا الأمر.

 

أنشئت إليزابيث تايلور ETAF في عام 1991 لدعم المنظمات وتقديم الرعاية والخدمات المباشرة للأشخاص الذين يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز، في كثير من الأحيان إلى السكان الأكثر تهميشا. اليوم، يقدم ETAF أيضا التمويل لبرامج التعليم للوقاية من الفيروس والدعوة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المنظمات القائمة خلق تقنيات جديدة ومبتكرة تساعد على نشر الوعي للوقاية من الفيروس والعلاج للمجتمعات المستهدفة. حتى الآن منحت عطاف 17 مليون دولار لأكثر من 675 منظمة في 44 دولة و 42 ولاية في الولايات المتحدة

 

 حفل جائزة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء للتنمية المستدامة

في مساء يوم 23 سبتمبر، كانت صاحبة السمو الملكي ضيف شرف في حفل صاحب سلمان جائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن آل خليفة للتنمية المستدامة .

اجمع عدد من الشخصيات السياسية والدبلوماسية العربية والأجنبية على أهمية الدلالات التي تحملها جائزة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر للتنمية المستدامة التي تم تسليمها للسيدة “آنا تيباجوكا” الوزير السابق للأراضي والإسكان والتجمعات البشرية بجمهورية تنزانيا والوكيل السابق للأمين العام للأمم المتحدة، والمدير التنفيذي السابق لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية “الموئل” يوم الجمعة الماضي في احتفال كبير أقيم بمقر الأمم المتحدة في نيويورك وسط حضور كبير من كبار الوفود الدولية والمشاركين والسفراء المعتمدين لدى المنظمة الدولية...

وأعربت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت سعود بن عبدالعزيز آل سعود عن خالص شكرها وتقديرها للبحرين قيادة وحكومة وشعبا على هذه الاحتفالية التي تتزامن مع احتفال المملكة العربية السعودية باليوم الوطني، قائلة إننا نشعر بالاعتزاز في أن يكون هناك جائزة بهذا المعنى الكبير في نيويورك، مؤكدة أن جائزة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء للتنمية المستدامة تعد عنوانا للأمة العربية وليس فقط للبحرين لأننا جميعا أسرة واحدة، مشيدة بما تسعى إليه الجائزة من تحفيز للعمل المستمر والدائم في المجال الانساني والتنموي.